ما هي اسباب تساقط الشعر هامة؟

يمكن أن يكون تساقط الشعر احيانا علامة من الأمراض العامة كمرض السكر، الذئبة أو تلازم كيسات المبيض.

تساقط الشعر

يقترح أن حدد سبب تساقط شعرك قبل بداية أي اسلوب علاجي لأن يمكن أن تكون انجح في علاجها و تعثر علي النتيجة سريعة و بسيطة بعد التعرف علي سبب تساقط شعرك. يحاول في هذه الرسالة أن نشار إلي عدة من اهم اسباب تساقط الشعر.

– نتف الشعر

يعد مرض نتف الشعر اضطراب معنوي و ينتف المصابون شعرهم بسبب التوتر الناجم عن بعض الأحداث. يعود هذه الاشخاص بإنتفاء الشعر بقدر هناك امكانية صلعهم.

يسبب هذا المرض فقدان شعر مناطق من الرأس و ايراد الصدمة الي بصيلة الشعر ايضا. كلما كان معدل هذه الصدمة أكثر ستكون قليلة إمكانية نمو الشعر متكررا.

أفضل الطريق لعلاج هذا المرض هو معرفة هذه الحقيقة أن الشخص بإنتفاء شعره يسبب تساقطه. بعبارة اخري علي الشخص أن يفهم أن يصدم شعره بهذا العمل.

يصل هذا المرض احيانا إلي درجة أن رغم  أن يعلم الشخص عقوباته لكن يستمر انتفاء شعره لأن ليست إمكانية التسيطر عليه. في هذه الحالة فمن الأفضل زيارة طبيب نفساني.

تجميل و تصفيف الشعر

زيوت الشعر، مكواة الشعر، استخدام الكرة اللولبية، تبيض الشعر أو إستقامته من أعمال تسبب ضعف الشعر و في النهاية تكسيره. استخدام المجفف الشعر الكهربائي أيضا يسبب ضعف الشعر. كلما كان ريح المجفف الشعر الكهربائي حارا، ستكون أكثر إمكانية تناثر شعرك في طويل الأمد.

موديل ذيل الحصان احدي موديلات الشعر التي يسبب في بعض النساء اخراج الشعر من جذوره. إذ تستخدم هذا الموديل لفترة طويلة ستكون عرضة لتساقط الشعر بحيث يصدم بصيلة الشعر و لاتوجد إمكانية نمو الشعر الجديد.

دور الوراثة

احدي الاسباب الهامة لتساقط الشعر هي الوراثة التي من الممكن انتقاله من الآباء الي الشخص. الهورمون الذي يتشارك في فقدان الشعر يسمي الديهيدروتستوسترون الذي مختلف معدل إفرازه في كل شخص. إضافة إلي هذا، يؤثر هذا الهورمون علي بصيلة كل شخص.

بعبارة اخري، لبصيلة شعر كل شخص حساسية الي هذا الهورمون و سبب هذه الحساسية أيضا قضية وراثية. حساسية بصيلة الشعر الي هذا الهورمون ليس معناها عدم وجود علاج لها بل هناك حاليا أدوية في السوق التي تعالج هذه الحساسية و تتقي عن الصلع و تساقط الشعر.

الإضطراب في فترة نمو الشعر

مؤثرة توترات الحياة كالحمل، العملية الجراحية، الأمراض الخطيرة أو الأورام في تساقط الشعر. يحدث الجزء الأساسي لتساقط الشعر شهرين أو ثلاثة أشهر قبل الأحداث المجهدة عادة. لأن الإجهاد الناجم عن هذه الأحداث يسبب توقف نمو الشعر و هذا توقف نمو الشعر يسبب ممات جذوره.

علي سبيل المثال، التغيرات الهورمونية خلال فترة الحمل تسبب توقف نمو الشعر و في النهاية تساقطه. لكن يبدأ الشعر بالنمو بعد فترة الحمل. سيشاهد معظم الأشخاص نمو شعرهم مرة اخري بعد نهاية الأحداث المجهدة لكن لاينبغي أن يستغرق هذا عامل الإجهاد فترة طويلة.

الأمراض الجلدية

يصاب بعض الأشخاص بمرض جلدي اسمه الصلع الإقليمي  أو داء الثعلبة الذي يتساقط إثره جزء من الشعر. هذا المرض  الجلدي نوع من مرض المناعة الذاتية و يحدث حينما يكافح الجهاز المناعي للجسم الي نسيجه.

يختفي أحيانا هذا داء الثعلبة عفويا، ضروري أحيانا العلاج بالدواء أيضا. بعض الأمراض الجلدية أيضا تسبب تساقط الشعر الإقليمي مثل الصدفية و الإلتهابات الفطرية.

  • الأمراض و سوء التغذية

تساقط الشعر يمكن أن تكون علامة الأمراض العامة أحيانا مثل مرض السكر، الذئبة أو تلازم كيسات المبيض.إذ أصبت بمرض الغدة الدرقية( قصور الغدة الدرقية أو نشاطها) ستكون عرضة لتساقط الشعر.

إضافة إلي هذا، يمكن أن يكون تساقط الشعر علامة من نقص التغذية.المصابون بفقر الدم، البروتين و الكالسيوم في النظام الغذائي يتعرضون  لتساقط الشعر أيضا. لذلك الأنظمة الغذائية غير الصالحة و إضطرابات كفقدان الشهية أو الشره المرضي تسبب تساقط الشعر الكثير.

  • المضاعفات الجانبية للأدوية

يعلم معظم الأشخاص أن احدي المضاعفات الجانبية للأدوية العلاج الكيميائي عند المصابين بالسرطان، هي تساقط الشعر الشديد الذي يؤدي أحيانا الي صلع الشخص المريض. هل يعلم كل الأشخاص أن الأدوية مضادة الإكتئاب، أدوية إضطراب ثنائي القطب و الأدوية مكافحة البثورات ايضا تسبب تساقط الشعر.

 

0 پاسخ

دیدگاه خود را ثبت کنید

دیدگاهتان را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *